الخميس، 17 فبراير، 2011 2 التعليقات By: عالم الإبداع

محاضرة كشف الكربة عند فقد الأحبة

بسم الله الرحمن الرحيم










محاضر ة : كشف الكربة عند فقد الأحبة

فضيلة الشيخ : علي عبد الخالق القرني


الحمد لله المنفرد بالبقاء والقهر , الواحد الأحد ذي العزة والستر , لا ندّ له فيبارى ,



                             

 
ولا شريك له فيدارى , كتب الفناء على أهل هذه الدار , وجعل الجنة عقبى الذين اتقوا
 
وعقبى الكافرين النار , قدر مقادير الخلائق وأقسامها , وبعث أمراضها وأسقامها ,
 
وخلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً , جعل للمحسنين الدرجات ,
 
وللمسيئين الدركات.

فحمداً لك اللهم مفرج الهموم ومنفس الكروب ومبدد الأشجان والأحزان والغموم ,

جعل بعد الشدة فرجاً وبعد الضر والضيق سعة ومخرجاً لم يُخلِ محنة من منحة ولا

نقمة من نعمة ولا نكبة ورزية من هبة وعطية , نحمده على حلو القضاء ومرّه ,

ونعوذ به من سطواته ومكره , ونشكره على ما أنفذ من أمره , وعلى كل حال نحمده.

ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له عدة الصابرين وسلوان المصابين , الكريم

الشكور , الرحيم الغفور , المنزه عن أن يظلم أو يجور , الذي خلق السموات والأرض

وجعل الظلمات والنور , ثم الذين كفروا بربهم يعدلون , له الملك وله الحمد وهو على

كل شيء قدير , يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويحيي الأرض بعد

موتها وكذلك تخرجون.

ونشهد أن محمداً عبده ورسوله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أعرف الخلق

به , وأقومهم بخشيته , وأنصحهم لأمته وأصبرهم لحكمه وأشكرهم على نعمه ,

أعلاهم عند الله منزلة وأعظمهم عند الله جاهاً , بعثه للإيمان منادياً , وفي مرضاته

ساعياً , وبالمعروف آمراً وعن المنكر ناهياً , بلغ رسالة ربه وصدع بأمره , وتحمل

ما لك يتحمله بشر سواه , وقام لله بالصبر حتى بلّغه رضاه , دعانا إلى الجنة وأرشدنا

إلى إتباع السنة , وأخبر أن أعلانا منزلة أعظمنا صبراً , من استرجع واحتسب

مصيبته كانت له ذخراً ومنزلة عالية وقدراً , وكان مقتفياً هدياً ومتبعاً أثراً.

صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وأزواجه وذرياته الأخيار وسلم تسليماً كثيراً

متصلاً مستمراً ما تعاقب الليل والنهار.

{ يَا أيُّها الذِينَ آمنُوا اتّقوا الله حقَّ تُقاتِهِ ولا تموتُنّ إلا وأَنتُم مسْلِمُونَ }

أما بعد : فإن الله جعل الموت محتوماً على جميع العباد من الإنس والجان وجميع

الحيوان فلا مفر لأحد ولا أمان , كل من عليها فان , ساوى فيه بين الحر والعبد

والصغير والكبير والذكر والأنثى والغني والفقير وكل ذلك بتقدير العزيز العليم: ( وَمَا

يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ)

فالكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت و الحازم من بادر بالعمل قبل حلول

الفوت , والمسلم من استسلم للقضاء والقدر , والمؤمن من تيقن بصبره الثواب على

المصيبة والضرر.

أيها الأحبة ، كرب الزمان وفقد الأحبة خطب مؤلم , وحدث موجع , وأمر مهول

مزعج , بل هو من أثقل الأنكاد التي تمر على الإنسان نار تستعر , وحرقة تضطرم

تحترق به الكبد ويُفت به العضد إذ هو الريحانة للفؤاد والزينة بين العباد , لكن مع هذا

نقول:

فلرب أمر محزن لك في عواقبه الرضا ***** ولربما اتسع المضيق وربما ضاق الفضا


كم مغبوط بنعمة هي داؤه , ومحروم من دواء حرمانه هو شفاؤه , كم من خير منشور

وشر مستور , ورب محبوب في مكروه , ومكروه في محبوب:

( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ).

لا تكره المكروه عند حلوله ****** إن العواقب لم تزل متباينة

كم نعمة لا يستهان بشكرها ***** لله في طي المكاره كامنة
 
للمزيد.......
 
التحميل  من هنا 
 
 
والقادم أفضل بإذن الله ^__*
 
 
 
 
 
 
 
في آمان الله

الثلاثاء، 8 فبراير، 2011 0 التعليقات By: عالم الإبداع

ولدت لتفوز!!!!











حدثته عن ضرورة التغيير وأهميته وأن الوقت قد حان لمراجعة النفس وإعادة

الحسابات في كثير من الأمور وعلى رأسها العلاقة بالعزيز سبحانه... العمر طويل...

ومازال في الأيام متسع.... بهذا أجابني!

أوهام استوطنت.. ورياح تخدير تعصف.. وآمال كالسراب استقرت وسكنت!

السبت القادم... بعد الزواج.. إذا ترقيت.... بداية الدراسة!

مسلسل من الأعذار.. وروايات من التسويف وحكايات تقص مأساة الهروب والعجز!

الحقيقة المرة أن وباء التسويف استشرى، وداء التأجيل تفشى في مجتمعنا! فكانت

السلبية وضعف الإنتاجية ثمرة يانعة لهذا الوباء ونتيجة منطقية لهذا الداء العضال!



* شابٌ يافع فتلت عضلاته وقوي جسمه وكبرت آماله, تحدث مع نفسه متمنيا

سأشرع في التغيير بعد الخامسة والثلاثين!

وهناك في الضفة الثانية كان الشيخ الكبير يبكي بدموع حرى وزفرات محرقة يقول

بعدما هدته الأيام واحدودب ظهره وتهدل حاجباه ولانت عظامه يا ليتني بادرت

بالتغيير وأنا صغير!.. المفارقة المضحكة المبكية أن هذا الشيخ الكبير وذلك الشاب

اليافع كانا شخصا واحدا! وهذا الشيخ لو عاد صغيرا لعاد لغيه (ولو ردوا لعادوا لما

نهوا عنه!).



عزيزي القارئ كم ستدفع من الأموال وكم ستبذل من الجهد لو كنت مكان هذا الشيخ

وتعود بك الأيام وترجع بك الليالي إلى الوراء؟! لاتقلق أيها العزيز وقر عينا واطرد

جيوش الحزن عنك فلست مضطرا أن تدفع ريالا واحد لكل هذا! الفرصة مازلت أمامك!

الطريق ميسر والأبواب مشرعة وظروفك ميسرة..

بادر وانطلق تحيط بك بركات وتوفيق الله.. ثابر واصبر فسوف توفى أجرك بغير

حساب.

النعيم لايدرك بالنعيم... واللذة لا تنال إلا بشيء من الألم.. والسرور يقينا قد تسبقه

دمعة!.. إن تأجيلك موعد التنفيذ وتأخيرك لحظات الفرح واستبعادك لوقت النصر إنما

هو مخاطرة وخيمة وخسائر واضحة جلية...



أخي الحبيب ارعني تركيزك واقرأ ما يلي بتمعن فأنت تستحق أن تحيا أجمل حياة وان

تركب دائما في الدرجة الأولى:



1- مادمت مقتنعا بضرورة التغير وكون الحال المأمولة أفضل وأكمل وأنها موجة

ستنقل مركبك نحو جزيرة السعادة فلماذا التأخير وهل يعقل أن سويا عاقلا مثلك

يستبدل الذي أدنى بالذي هو خير!



2- لا ثمة ضمانة أنك ستبقى لذاك الموعد المنتظر... فكم من صغير اغبرت يدا والده

من ردم التراب على قبره وكم من أم حنون كف بصرها حزنا على فراق صغيرها.



3- في الأعم الغالب أن ظروف اليوم أكثر تيسيرا وأسهل حالا وأقل التزاما وأكثر

مناسبة للتحرك... فالأشغال تتزاحم والهموم تتعاظم... التزامات ومسؤوليات تكبر

كالصغير... لذا فالوقت الأنسب للتغيير هو الآن!



4- لا تلدغك عقارب الزمن.. فتبقى مخدرا تهدر الساعات وتضيع الأوقات وتتلحف

السراب! العمر محدود والشهور تمضي والسنوات تركض.... اعقد العزم... اتخذ

قراراً... كُن كيسا فطنا.. استعن بالله وتوكل عليه.. اختصر المسافات... وسابق

الزمن... أنت شخص رائع تستحق أن تحيا حياة جميلة تعبق بالأنس.... تبتسم

للسعادة.. تتراقص حولها أطياف الود... خلقك الله لتنجح وتعطي وتقدم.... وقد ولدت

لتفوز.

الفرص تحيط بك والإمكانيات أعظم ما تكون في هذا العصر (ياليت شعري لو أن ابن

عقيل عاش في عصرنا ولو أن ابن القيم استفاد من خوارق التقنية ماذا تراهم

سيفعلون؟! هي الهمة لا غيرها).



ومضة قلم:

ليس ثمة حاجز يعيق ولا قيد يكبل سوى أفكارنا!
 
منقول من موقع الدكتور: خالد المنيف
 
والقادم أفضل بإذن الله*__^
 
 
 

هل تعرف عيوب شخصيتك؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة اله وبركاته


شخصية الفرد تتكون من مزيج من أهادفه وتصرفاته وآرائه وعاداته مقاييسه الخلقية

ومدى فهمه لنفسه ومقدار تقييمه لها ومدى انسجام الشخص مع الناس ومدى تأثره

بالمزعجات من أعمال الناس وأقوالهم وطريقة الكلام والشكل والدوافع والمقاصد

ومدى ملاءمة سلوك الانسان لما يعتبره الناس صوابا أو خطأ. وتتكون شخصية كل

انسان من مجموعة من الطباع والسلوكيات تميزه عن الآخرين وهي ما نسميه

بالكاركتر وهي في الاصل مشتقة من اليونانيين كاراكتير والتي تعني علامة أو بصمة

أو صورة محفورة.


ويمثل الطبع الركائز الأساسية التي تتكون منها الشخصية وتتطور ولعل أول احصاء

مهم لطباع الانسان الحسنة والسيئة على حد سواء قام بها أستذان هولنديان في

جامعة غرونينج أحدهما متخصص في علم نفس اسمه د.جيرار هيمنز، والآخر طبيب

في الامراض النفسية واسمه د.اينوييرسما، ووجدت 2523سمة مميزة لكل انسان،

وشكلت هذه السمات أحد مناهل المعلومات الأساسية المتعلقة بعلم الطباع الذي نعرفه

اليوم.. فلو عددت السمات التي تراها سيئة ووجدتها 50 سمة على سبيل المثال فلا

تنزعج لان لديك اضعافها من السمات الحسنة، وكما أنك استطعت الحصول على تلك

السمات الحسنة وبالتالي فسوف تعرف كيف تتخلص من تلك السمات السيئة بمجرد

أن تعرف عيوب شخصيتك وتعمل على التخلص منها.


كما لعب الفيلسوف الفرنسي رينيه لوسين دورا مهما في شأن علم الطباع وطور في

مفهومه وتحليل النفس البشرية واحصاء عيوب ومزايا كل شخصية على حدة وعرفت

تقسيماته باسم علم طباع (هيمنز-لوسين) كما أسهم أيضا الفيلسوف لوسين غاستون

بيرجيه في تطوير هذا العلم وأضاف عوامل مكملة تحدد عيوب الشخصية وكيفية

اصلاح تلك العيوب. وأمكن تقسيم الشخصيات طبقا لتلك الاسس العلمية لعلم الطباع

الى عدة شخصيات يجب ان تتعرف عليها جيدا وتعرف اقرب الشخصيات الى طباعك،

وتعرف مميزاتها وتحرص عليها، وعيوبها كي تعمل على تلافيها وتتخلص منها الى


غير رجعة وأشهر


 وأكثر الشخصيات وجودا الشخصيات الآتية:




الشخصية الانفعالية.. والتعابير التي يوصف بها الانفعالي طبقا لسلوكياته سريع

الاثارة، سريع الانفعال، ذاتي، غير صبور، ذو مزاج متقلب، قلق، خيالي.



الشخصية الحيوية.. والكلمات المعبرة التي تميز الحيوي طبقا لسلوكياته وسماته

جرئ، مثابر، دائم الانشغال، موضوعي، واثق، عملي.



الشخصية الفطرية الواقعية.. والتي يكون "وقع" الانطباع عليها سريعا وتتصف

بالاندفاع، غير مستقرة، غير حقود، قابلة للتأثر.



الشخصية الترصنية الواقعية.. والتي يكون وقع الانطباع عليها بطيئا ثابتا وعميقا،

ويتسم صاحبها بأنه رزين، منظم، حقود، مستقر، حذر، رتيب.



شخصية الشغوف.. وسمات الشغوفين الاساسية أنهم طموحون ومحققون لطموحاتهم

الشخصية، حيويتهم مركزة على على غاية معينة ومسيطرون، وهم مهيئون للقيادة

يسيطرون على ما يريدون، يميلون للعنف، ويستعملون عنفهم في علاقاتهم،

فخورون، محبوبن للمجتمع ومحدثون لبقون، يعرفون كيف يتغلبون على حاجاتهم

الجسدية ويميلون أحيانا الى التقشف.



شخصية الغضوب.. يقال عنها أنها أكثر الشخصيات تجسيدا لحب الحياة والمودة

والدماثة والغضب الذي يحتاجه ليس الا نتيجة انفعاله المتذبذب المقترن بفطرته التي

تدفعه للتعبير عن أفكاره بلا تردد وللانفجار أحيانا. وأهم المميزات والسمات بشخصية

الغضوب روح المبادرة، ميال الى المشاجرة والعراك، متفائل يحب الحياة، صريح

وغير متحفظ، دائم الانشغال، ميال الى التشتت، نشط في علاقاته، اجتماعي، متفتح.




شخصية العصبي.. يرى عالم النفس "غاستون بيرجي" أن العصبي متقلب المزاج،

يحب ادهاش الآخرين والبقاء محطا للأنظار، لا تعنيه الموضوعية في شئ، يحب

تجميل الواقع مما يجعله يتأرجح بين الكذب والخيال الشاعري، يشده دائما كل ما هو

غريب أو مخيف أو مرعب، وبصفة عامة كل ما هو سلبي، يعمل بلا نظام، ولا يقوم

الا بما روق له، يحتاج الى ما يثيره حتى يتخلى عن الخمول والملل، غير مستقر في

عواطفه، سريع الانجداب، سريع الارضاء، القيمة الغالبة عنده هي حب الترفيه.




الشخصية العاطفية.. يتسم طابعها بحزن لا يقاوم وحساسية أخلاقية مرهفة،

وصاحبها خيالي، حالم ومتأهل و مفكر، والعاطفيون طموحون ولكنهم يبقون في

مرحلة التمني، منغلقون، مستاءون من ذواتهم، خجولون، قابلون للانجراح،

متشككون، لا يحسنون اقامة علاقات مع الاخرين، وسرعان ما يقعون في الوحدة،

رعناء يتخيلون مسبقا ما يتخوفون منه، ومن خصائص شخصية معظمهم عدم الثقة

بالنفس والتردد والوسوسة والكآبة، وتثبط همهم بسرعة، قليلو المخالطة، منغلوقن،

في حاجة الى الشعور بالثقة.




ولآن تقسيم الشخصيات متعددة وقد تجد سمات لنفسك في أكثر من شخصية أنصحك

بأن تتعرف أولا على نفسك بمعنى هل أنت منبسط او منغلق او انك خليط بينهما،

المهم ان تعرف عيوب شخصيتك قبل أن تبدأ بالاصلاح.





كتاب دليلك الى تطوير شخصيتك للكاتب يوسف الاقصري

                                                       

                                                       في آمــــــــــآآآآن الله
                                                                      
                                    والقادم أفضل بإذن الله ^__*