الأربعاء، 28 يوليو، 2010 2 التعليقات By: عالم الإبداع

ملخص محاظرة كيف خطط لحياتك للدكتور إبراهيم الفقي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



موضوع طويل بس جدا مفيد على ضمانتي]



كيف تخطط أهدافك..وكيف تنجز أهدافك؟..د.إبراهيم الفقي



كيف تخطط أهدافك..وكيف تنجز أهدافك؟

29مارس 2005



هذه الأمسية الثانية في اليوم التالي كتبت ملخصها هنا بعد انتظار من الأحباب..



تحديد الأهداف يساعدك على حياة أكثر اتزانا من الناحية النفسية...فهو يرشدك إلى طريقك في الحياة..وهو يرشدك إلى الاتجاه الذي ستركز فيه دائما..

عند وجود الأهداف..يوجد المعنى للعمل..وهو ما يعني حياة أكثر اتزانا..حيث وجود المعنى مما يحتاجه الانسان للحياة المتزنة..



من الناس من:

لا يعرف ما يريد..يحتاج إلى تحديد اهدافه..

يعرف ما يريد لكن لا يدرك السبيل إلى تحقيقه..

يعرف ما يريد ويدرك سبيل تحقيقه دون ثقة في قدرته..

يعرف ما يريد ويدرك السبيل إلى تحقيقه ويصر دائما على تحقيق الهدف....(شخص ناجح)



تذكر: الفعل..هو الفرق بين النجاح والفشل..



قانون التحكم: ضع البدائل والاحتمالات..وضع حلولا مسبقة للمشاكل المتوقعة..



قم دائما ببمارسة دورة الفعل والتعديل

1-خطط..2- تصرف..3- قيم النتائج..4- عدل الخطط..5- عد إلى 2..

انطلق دائما إلى المستقبل ولا تلتفت إلى الماضي..لا تسمح للماضي بجذبك إلى الوراء..وتعلم من الماضي الأليم بدلا من أن تكرر تجاربك الأليمة مرارا داخل عقلك فتعيشها آلاف المرات دون استفادة..

تسامح مع الجميع -وبخاصة الأهل- ولا تحمل الضغائن في نفسك..وثق أنهم لو كانوا يملكون أن يقدموا لك ما هو أفضل لفعلوا..



الأهداف تنقسم إلى:

أهداف رئيسية..

أهداف قصيرة المدى "مثل تعلم لغة..قراءة كتاب"

أهداف متوسطة المدى "من سنة إلى 5 سنوات"

أهداف طويلة الدى "من 5 سنوات إلى 25 سنة"



الهدف..والهدف المستمر في الزمن..

الهدف: ينتهي بمجرد تحقيقه..وهكذا قد تعود بك دورة المخ إلى البداية بعد تحقيقه..

مثال: لو جعلت هدفك الاقلاع عن التدخين..فسوف ينتهي الهدف بتحقيقه..وبعد الاقلاع؟..تعود مجددا مع عودة دورة المخ إلى ما اعتدت عليه وألفته!

الهدف المستمر في الزمن: هو هدف لا ينتهي أثره..فهو يختلف..فدورة المخ لا تعيدك إلى النقطة الأولى بعد هدفك الأول..

لو جعلت هدفك التقرب إلى الله تعالى فإنك ستستمر في هذا دون أن تعود إلى البداية..

حول هدف الاقلاع عن التدخين إلى أن تقلع عن التدخين للتقرب إلى الله تعالى..بهذا يتحول الهدف إلى هدف مستمر في الزمن..وبهذا لاتعود مجددا إلى البداية..



تقليل الوزن الزائد هدف..أما تقليله حفاظا على صحة أفضل ومظهر أليق..فهو هدف مستمر في الزمن..وله أسباب تجعله أقوى..



أعطي أسبابا لكل هدف وابتعد عن التلقائيات تصبح تصرفاتك واعية وعلى أساس من المعلومات..



تحديات تحقيق الهدف:

1-الخوف:

Feel the fear & do it any way!



يجب أن تعلم أن الحكمة من وجود الخوف أو الألم:

1- مساعدتك على التقرب من الله تعالى..

2- الابتعاد عن السلوكيات السلبية...

3- أن تحسن من حياتك..

عند إدراك ذلك يصبح الخوف أو الألم للتعليم والتحسين..ولا يكونان عائقا لك..



تذكر: الخوف إحساس زائف دائما...



2- الصورة الذاتية السلبية..

3- المؤثرات الخارجية (كالمثبطين)

تذكر دائما..أفكار الآخرين ربما تناسبهم هم..لا مانع من تلقي الاقتراحات..لكن فيما يخصك..عليك أن تقرر وحدك ما ينبع من ذاتك..



تذكر: رأي الناس فيك لا يدل عليك وإنما على آراء شخصية تخصهم..



الانسان المتزن يصدّر سلوكه المتزن إلى المحيطين به..والعكس بالعكس..



"النجاح والقوة أن تعبر من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماسك" جورج برنارد شو..



4- المماطلة..



الأركان السبعة للحياة المتزنة:

الركن الروحاني:

حب الله تعالى..

التسامح النتكامل: إفصل بين الشخص وسلوكه..ليس لأنك تكره سلوكا له فأنت تكرهه!..

العطاء غير المشروط..



الركن الصحي: اهتم بصحتك..



الركن الشخصي:

اخرج عن روتين العمل..وتذكر أن الراحة إنجاز تستمتع فيه بباقي إنجازاتك..

قم بتنمية مهاراتك ومواردك البشرية..



الركن العائلي: حسن العلاقات الأسرية..العلاقات الأسرية الناجحة أيضا إنجاز..



الركن الاجتماعي: حسن الروابط والعلاقات الاجتماعية..



الركن المهني: الانجاز المهني ضروري للحياة المتزنة..



الركن المادي: الاستقرار المادي مهم..لكن تذكر: المال طاقة أرضية إن ركزت عليها جذبتك لأسفل..(يجب أن يكون المال في يدك لا في قلبك)



اسأل نفسك أسئلة الهدف المستمر:

أين أنا الآن من كل هذا؟

يقودك هذا السؤال لتعرف موقعك من الواقع..

وبسؤال: ماذا أريد؟

يقودك لادراك الهدف..

وبسؤال: لماذا؟

يقودك إلى إدراك الأسباب..مما يقوي الدافع إلى الهدف..

وبسؤال: متى؟

تضع خطة زمنية لتحقيق الهدف..تمنعك من المماطلة..

وبسؤال: كيف؟

تبدأ بالتخطيط وحصر الموارد وتنميتها ومواجهة التحديات..



قانون التركيز: التركيز دائما يكون في اتجاه واحد..

التفكير في اتجاه يتسع وينتشر بنفس الاتجاه..

الانسان يكون حساسا جدا تجاه ما يفكر فيه..وحساسا جدا تجاه أي مؤثر يتعلق بما يفكر فيه بشكل ما..



الهدف وقانون الاعتقاد:

كل هدف تربطه بأحاسيسك يصبح اعتقادا!..

If you think you can, or you think you can't, you are right!



الهدف باعتقاد إمكانية الفعل يولد الفعل!

والفعل أيضا يولد اعتقاد إمكانيته..



بمعنى:إعتقاد إمكانية تنفيذ أمر ما..يجعلك قادرا على تنفيذه..

وإذا كان ثم من سبقك بالتنفيذ (مثلا) فإن هذا يولد لديك الاعتقاد بإمكانية التنفيذ..



الهدف والقيمة العليا:

القيمة العليا تدفع إلى الهدف..والهدف يدفع إلى الفعل..



تقبل الواقع على أنه هدية من الله تعالى لتبدأ في وضع الحلول..



تحقيق الهدف عن طريق العقل الواعي:

1- اكتب الهدف (كتابة الهدف هي 50% من تحقيقه) وذلك لتوجيه التركيز بالكامل نحو التفكير في الهدف..

2- إقرأه دائما خاصة قبل النوم..

3- فكر فيه دائما حتى يصبح الهدف جزءا منك..

4- ضعه في الفعل تدريجيا..



تحقيق الهدف عن طريق العقل اللاواعي:

يتم ذلك عن طريق:

التأمل (والتفكير في تحقيق الهدف)- التخيل الايجابي (وهو تخيل طريقة تحقيق الهدف وقد سبق شرحه)- الوصول إلى حالة ألفا والاسترخاء – التصور (يختلف عن التخيل..فالتصور يكون بتخيل صورتك في الحالة التي ترغب) – الاسترخاء- التأكيدات الإيجابية..



كيف تصل إلى ألفا:

حالة ألفا هي حالة من الاسترخاء التام مع قدر من الصفاء النفسي..حيث تساعدك بقدر كبير على الانفصال بمشاعرك عن المشكلة التي تواجهها..وتعتمد على زيادة كفاءة المخ بتزويده بقدر وافر من الأكسجين..

يتم الوصول إليها عن طريق التنفس العميق يستغرق الشهيق فيه حوالي ثمان عدات ثم الاحتفاظ به بشكل لحظي ثم الزفير في أربع عدات..

تقوم برفع عينيك إلى الأعلى أثناء الشهيق..وإسبالهما أثناء الزفير..

بهذا تصل إلى حالة تقترب من التنويم..وعندها يمكنك الاسترخاء لتفكر بشكل بعيد عن المشاعر السلبية..



قانون توارد الخواطر: كل ما تفكر فيه يتم إيجاده..



استراتيجية الفقي لتحقيق الأهداف:

حسنا..هذه استراتيجية ينصح بها الدكتور ابراهيم الفقي..

1- توكل على الله تعالى..

2- كن واضحا فيما تريد..

3- السرية والكتمان في الفترة الأولى على الأقل..والغرض من ذلك هو الابتعاد عن المؤثرات الخارجية..

4- القرار القاطع بتحقيق الهدف..

5- حدد الأسباب واقرأها دائما..لتقوية الرغبة..

قانون النشاطات غير المنتهية: كل نشاط غير منته يرتبط في اللاوعي بالألم..بمعنى أنك إذا اشتريت كتابا ولم تقرأه (مثلا) فإن ذلك سيعوقك عن شراء كتاب آخر وقراءته..حاول إنجاز كل ما تبدأ به..فلو قرأت الكتاب سيحفزك ذلك على شراء غيره..

6- اربط هدفك بالسعادة لا الألم..لو ارتبطت الرياضة في ذهنك بالتعب فستحجم عنها وتتكاسل..أما إن ارتبطت بالصحة فستنشط لها..

7- الاعتقاد: الاعتقاد في أن الله لن يضيع تعبك..والاعتقاد في قدرتك على الفعل..

8- القيمة العليا..

9- نمي مهاراتك (ازدد معرفة)

10- التخيل الابتكاري..

تذكر: المؤثرات الخارجية لاتؤثر على قرارك ولن يجعلك أحد تشعر بشئ دون إذنك..

11- الالتزام التام بتحقيق الهدف..

12- المرونة التامة: الأكثر مرونة يتحكم في حياته وفي نفسه..

13- الاحتفاظ بالحماس..

14- التحسن المستمر: طور مهاراتك باستمرار..

15- مساعدة الآخرين: ليبارك الله تعالى لك في علمك ولتستمر فكرتك من بعدك (عن طريق تلاميذك) ولتحقق أهدافك (سيساعدك من ساعدتهم بالتأكيد)



ابتعد عن: النقد..كي لا تجعل من تنتقد في وضع التحفز تجاهك!

ابتعد عن: اللوم..فهو يجعلك في موقف الضحية!



تذكر: الهدف (الفوائد) والقيمة العليا..يوصلانك لهدفك مهما كانت التحديات..



اجعل هدفك دائما هو رضى الله تعالى..

اشكر الله سبحانه وتعالى..وابدأ دعاءك بتعظيمه وشكره والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم..
 
والقادم أفضل بإذن الله ^__*
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتاب..رأيت حلماً..صار هدفاً..

هذا كتاب رااائع  بمعنى الكلمة ومكون من سبع صفحات فقط!!
لاتفوتوا الفرصة بقرائته...



والقادم أفضل بإذن الله ^__*
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجمعة، 9 يوليو، 2010 0 التعليقات By: عالم الإبداع

*اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاء*

بسم الله الرحمن الرحيم
اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاء



بحياة جديدة..و أمل موعود..


ولون جذاب..وإبداع وليد..


اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاء


بخفتها.. 

ورونقها..


وشفافية لونها ..

بعطرها الفواح..كرائحة الوفاء.




.اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاءبلحظات من وقتك ..



بدقائق من حياتك..



بساعات من أيامك..




تأمل هذه الوردة ...وتذكر قطار حياتك




الذي يجرى سريعا من حولك تارك لك صحيفة أعمالك ..


فاجعل حياتك القادمة ..طاعة وعبادة

والحق قطارك لمحطة إيمانك


اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاء




تشق طريقها نحو السماء ..لتعانق نجوم الإبداع..







وترسم أعذب معاني..






المحبة....والسعادة..






والسلام في قلوب الأنام ...






تعـــطي






ولا تنتظر العطاء ..




تبتـــسم






ولا تنتظر الابتسام ...






تــــزرع






ولا تنتظر الحصاد ..






اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاء






تبسط أوراقها الخضراء المخملية ..






فتتزحلق نسمات الصباح وقطراته الندية






مكونة طاقة إيمانية






فتعكسها إشارات ذاتية ..






وتحولها قوة أخلاقية...إبداعية ..في حياتك اليومية





اجْعَلِ حَياتِك وَرْدَةٌ بَيْضَاء







حدد هدفك ..و أطلق سهام يومك .


.






وحياتك..نحو عملك ..




بجدك واجتهادك ..





وتوكلي على خالقك ..




وثق بنفسك ..




عطاءك ..





انجازاتك ..



وإبداعاتك ..
               

وتذكر بأنك وردة بَيْضَاء





تشق طريقها





نحو سماء الحياة ..





و التميز..و العمل..والارتقاء






--
كيف أخسر إيماني

وأنا أعرف أن أحلام الذين ينامون على الريش .....

ليست أجمل من أحلام الذين ينامون على الأرض ؟




.




راق لي فأحببت أن أهديكم إياه
والقادم أفضل بإذن الله
.

**كتاب لا تهتم بصغائر الأمور فكل الأمور صغائر**

بسم الله الرحمن الرحيم







الكتاب : لا تهتم بصغائر الأمور فكل الأمور صغائر


المؤلف : د. ريتشارد كارلسون


الناشر : مكتبة جرير














كتاب مفيد جداً ..يقدم لنا نصائح في كيفية تغيير بعض عاداتنا وتفاعلنا مع مجريات الحياة ..


ويعلمنا كيف نبتعد عن صغائر الأمور !


ففي مقدمة الكتتاب ذكر لنا انه الكثير منا يبالغ في تصرفاته وتضخيم الأمور ..


والتركيز على الجوانب السلبية من الحياة ..


فعندما تحركنا بعض الأمور الصغيرة _ عندما نغضب , نقلق , وننزعج بسهولة


رد فعلنا المبالغ فيه لا يؤدي بنا فقط الى الشعور بالسخط ..


بل يقف كذلك في طريق الحصول على ما نريد !


حيث تعمى بصائرنا عن رؤية الأمور من منظور عام ونركز على ماهو سلبي !














المحتويات :






1- مقدمة


2- لاتقلقك صغائر الأمور


3- دع القول إن الأفراد الدميثو الخلق ومن هم على شاكلتهم


لن ينبغوا


4- لا تكن واقعياً ولا خيالياً


5- كن رحيماً بالآخرين


6- تذكر أن حاجة من عاش لا تنتهي


7- لا تقاطع الآخرين أو تكمل حديثهم


8- اخف صدقتك حتى لا تدري شمالك ما انفقت يمينك


9- احذر الأنانية ودع الشهرة للآخرين


10- تعلم أن تعيش في الوقت الحاضر


11- تواضع للناس وتظاهر أنك أقلهم معرفة وثقافة


12- امتص سخط الآخرين بإظهارهم أنهم على خلق


13- تمتع بمزيد من الصبر


14- درب نفسك على الصبر


15- كن أنت الباديء بالتحية


16- سل نفسك : هل تمحو الأيام الآثار ؟


17- سلم بالحقيقة القائلة : إن الحياة ليست مثالية


18_ قد يكون الملل مفيداً


19_ حاول أن تقلل من تحملك للتوتر


20- اكتب رسالة تعبر عما يجيش في صدرك


21- تخيل انك تشهد تشييع جنازتك !


22- ذكر نفسك دائماً إن الحياة ليست حالة طواريء


23_ الرجوع بالذاكرة الى الوراء


24- خصص لحظات كل يوم للتفكير


25- ابتسم في وجه الغرباء وانظر في عيونهم وقل لهم مرحبا


26- خصص لنفسك وقت للهدوء كل يوم


27- تخيل أن الناس من حولك أطفال صغار أو شيوخ


28- حاول أولاً أن تفهم الآخرين


29- فلتكن مستمعاً أفضل


30- تخير معاركك بحكمة


31- كن مدركاً لتقلباتك المزاجية ولا تسمح لتعكر المزاج أن يخدعك


32- إن الحياة ماهي الا اختبار


33_ لا فرق بين المدح والذم !


34- مارس أعمال الخير دون مقابل


35- ابحث عما وراء السلوك


36- فتش عن البراءة


37- تخير أن تكون عطوفاً على أن تكون محقاً


38- أخبر ثلاثة أشخاص اليوم عن مقدار حبك لهم


39- ممارسة التواضع


40- عندما لا يكون معروفاً من عليه الدور في اخراج


القمامة فبادر أنت بذلك


41- تجنب انتقاد الآخرين


42- كل يوم عليك أن تفكر لمدة دقيقة في شخص تسبغ عليه حبك


43- عليك أن تصبح عالم انثروبولوجيا


44- فهم الحقائق المنفصلة


45-حدد ضروب المساعده الخاصة بك


46- أخبر في كل يوم شخصاً واحداً على الأقل عن شيء تحبه أو تقدره في شخصه


47- جادل بوجود قصور في شخصيتك وسوف تظهر بالفعل


48- تذكر أن قدرة الله تبدو في كل شيء


49- إياك وتكلف النقد


50- دون أكثر خمسة مواقف تصلباً لديك وانظر ان كان بامكانك أن تلين منها


51-كنوع من المتعة اقبل اي نقد يوجه اليك وسوف ترى هذا النقد يبتعد عنك


52- ابحث عن أي قدر من الصحة في آراء الآخرين


سوف تعجبك هذه الفكرة كثيراً إذا كنت تحب التعلم وتستمتع بجعل الآخرين سعداء


53-انظر الى الكوب الزجاجي واعتبره مكسوراً بالفعل وكذلك أي شيء آخر


54- افهم هذه العبارة : أينما تذهب فأنت هناك


55- خذ نفساً قبل أن تتكلم


56- كن ممتناً عندما تكون في حالة طيبة وكن متقبلاً للأمور عندما


تكون في حالة سيئة


57- كن سائقاً أقل تهوراً


58- استرخِ


59- أكفل طفلاً يتيماً


60- حول مسرحيتك الدرامية الى مسرحية كوميدية


61- اقرأ المقالات والكتب التي تخالفك الرأي تماماً


وحاول أن تخرج من ذلك بشيء


62- قم بعمل واحد في آن واحد


63- قم بالعد حتى العشرة


64- تدرب على أن تكون في عين الإعصار !


65- كن مرناً مع وقوع التغيرات على خطتك


66- فكر دائماً فيما تملكه بالفعل بدلاً


من التفكير فيما تريد أن تملكه


67- حاول دائماً أن تتجاهل أفكارك السلبية


68- لتكن لديك الرغبة في التعلم من الأصدقاء ومن العائلة


69- لتكن مبتهجاً أينما ذهبت


70- تذكر دائماً أن الإنسان يتصف


بالصفات التي يمارسها أكثر


71- إراحة العقل


72- مارس اليوجا


73- لتكن خدمة الآخرين جزءاً أساسياً من حياتك


74- قدم المعروف ولا تتوقع أو تطلب شيء مقابله


75- انظر الى المشكلات على أنها مصدر محتمل لتعلم شيء جديد


76- ارض بماقدر لك


77- اعترف بأنك كل لا يتجزأ


78- قسم ذاتك الى عدة اجزاء


79- كف عن القاء اللوم على الآخرين


80- البركة في البكور


81- عندما تحاول تقديم يد العون للآخرين


حاول ان تركز على الأمور الصغيرة


82- تذكر أن بعد مائة عام من الآن ربما يموت


كل من على ظهر الأرض حالياً


83- ابتهج


84- ازرع نبتة


85-حول علاقاتك الى مشكلاتك


86- في المرة القادمة عندما تخوض غمار الجدال






قبل أن تدافع عن موقفك حاول أولاً أن تنظر إن كان


بمقدورك أن ترى وجهة نظر الطرف الآخر


87- قم بإعادة تحديد " الإنجاز الهام "


88- استمع لما تمليه عليك مشاعرك فهي تحاول أن توصل اليك شيئاً


89- إذا ألقى إليك شخص مابالكرة فلا يتحتم


عليك أن تلتقطها


90- لا مزيد من العروض العابرة


91- اغمر حياتك بالحب


92- تعرف على قوة افكارك


93- تخل عن فكرة أن الحصول على الأكثر أفضل


94- دائماً اسأل نفسك : ماهي الأمور الهامة حقاً ؟


95- ثق بحدسك


96- كن مستقبلاً للوضع الكائن فعلاً


97- اهتم بشؤونك فقط


98- ابحث عن الأمور الخارقة وسط الأمور العادية


99- اعمل جدولاً زمنياً لأعمالك الخاصة


100- اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً


وأعمل لآخرتك كأنك تموت غداً .
ومن هنا التحميل







الخميس، 8 يوليو، 2010 0 التعليقات By: عالم الإبداع

)*(الخطوات السبع لتحقيق حلمك)*(

. أنت تحتاج إلى أن تكون رغبتك قوية في تحقيق الهدف والقرار الذي اتخذته:



يقول نابليون هيل في كتابه (فكر وحقق مزيداً من الثروة): "إن نقطة البداية لجميع الإنجازات هي الرغبة". تذكر هذا دائماً، فالرغبات الضعيفة تولد نتائج ضعيفة، تماماً كما أن كمية صغيرة من النار تعطي كمية قليلة من الحرارة".. إذاً الخطوة الأولى في وضع الأهداف وتحقيق الأحلام هي أن تكون راغباً فعلاً وبشدة في تحقيق هذا الحلم.






2. تخيل نفسك وقد حققت الهدف:


يقول لي أياكوكا: "إن أعظم اكتشاف قام به جيلنا هو أن الإنسان يمكنه أن يغير حياته من خلال تغيير آرائهم". كيف ستبدو أهدافك عندما تصل إليها وتحققها؟ كيف سيتغير مسار حياتك نتيجة لذلك؟ يوصي بعض الباحثين في شؤون وضع الأهداف وتحقيقها أن تبقي صورة الهدف ماثلة أمامك دائماً لتتذكرها كل يوم.






3. ضع خطة للمسار الذي تريد أن تتبعه في تحقيق هدفك:


اصنع خطوات عمل لتتبعها، حدد مساراً هاماً. المسار الهام هو الذي يحدد الإنجازات الرئيسية في طريقك نحو الهدف.






إن أهم الخطوات "الهدفية" إن صح التعبير، هي أن يصبح الهدف حقيقة، يقول ستيفن كوفي: "كل الأشياء تصنع مرتين" الصناعة الأولى هي الصناعة الفكرية، والثانية هي الصناعة المادية.






عليك أن تتأكد من أن النسخة الأولية – الصناعة الأولى- هي ما تريده فعلاً والمحور الذي تدور حوله جميع الأفكار الثانوية.






بعد ذلك تبدأ بوضع لبنات البناء والملاط. في كل يوم تعمل فيه في البناء استرجع صورة النسخة الأولى ودعها تمثل أمام ناظريك، من خلالها ضع خطوات يومك.






4. التزم بتنفيذ الهدف من خلال كتابة الهدف:


يقول لي أكوكا: "إن عادة كتابة شيء على الورق هو الخطوة الأولى لإنجازه".






في الحقيقة هذا صحيح تماماً، إن كتابة الهدف والخطة والخط الزمني تضع الأحداث ضمن إطار من الحركة المستمرة، يمكن أن لا تتم بطريقة أخرى غيرها.






5. خصص وقتاً لتحري تقدمك حسب جدولك الزمني:


مهما يكن جدولك الزمني، سواء كان قائمة مبوبة بالخطوات مكتوبة باليد، أو كان مخططاً إلكترونياً، أو... إذا شعرت أنك لا تحرز تقدماً أو أنك تقف في منتصف الطريق، لا تدع تفاؤلك المطلق يحولك نحو الأوهام ويبعدك عن تحقيق هدفك.






عندما تتوقف يصبح تفكيرك الإيجابي غير ذي جدوى، أنت بحاجة الآن إلى معرفة سبب عدم تمكنك من إحراز تقدم، تبنى نظرة تشاؤمية لبعض الوقت، شيء ما سيء سيحدث أو أنه يحدث الآن، تأمل جميع العوامل التي تحول بينك وبين التقدم في مسيرتك نحو الهدف، ضع خطة للتغلب على هذه العوامل، أضف هذه الخطوات إلى المخطط الزمني واجعلها جزءًا من خطة التنفيذ.






6. راجع الصورة العامة لتقدمك بانتظام:


تأكد من أنك تحرز تقدماً، إذا لم تكن تحرز تقدماً تحر السبب، راقب المعطيات، انشد دعماً من أصدقائك أو من أشخاص مخلصين، حلل أسباب عدم وصولك للهدف المرسوم.






افعل أي شيء، ولكن لا تدع الهدف يتلاشى أمام عينيك، استخرج من الصورة التي تتشكل أمامك ما تحتاجه كي تتمكن من إنجاز الهدف.






بالرغم من البساطة التي قد تبدو عليها هذه الخطوات الست إلا انك مع إتباعها ستجدها من أقوى الخطوات التي تؤهلك لتنفيذ الأهداف التي وضعتها.






حظ سعيد، وتمنياتنا بالنجاح.


الأربعاء، 7 يوليو، 2010 0 التعليقات By: عالم الإبداع

&*وصفة د. فيل للنجاح&*

إن الناجحين في الحياة يكونون علي دراية بقواعد اللعبة ويكون لديهم خطة. سواء كنت تأمل في مدواه لعلاقة ما، الحصول علي وظيفة جديدة، التخلص من بعض الوزن الزائد أو التصالح مع النفس، فيمكنك الإستعانة بالخصائص التي يقول عنها د. فِل، إنها شائعة بين الناجحين في الحياة.



* الرؤية

يحصلُ الأبطال دائماً علي ما يريدونه لأنهم يعلمون جيداً ما يريدونه. لديهم رؤية مما تجعلهم متحمسين ويسيرون علي الدرب بكفاءة. يمكنهم رؤية ذلك والإحساس به واختباره من خلال عقولهم وقلوبهم. فماذا يعنى النجاح بالنسبة لك؟ فلا يمكنك تحقيق هذا النجاح بدون تخيله والإحساس به.



* استراتيجية النجاح

إن الذين يفوزون بإستمرارية يكون لديهم خطة مليئة بالأفكار و واضحة. يعلمون ماذا يريدون ومتي يريدونه. يدونونه حتي يبقوا علي يقظة ويتجنبوا أي بدائل أخري لا تقربهم من تحقيق أهدافهم.



* الشغف

هل إنت متحمس للاستيقاظ صباحاً؟ فإن الذين لديهم شغف يكونون كذلك، وتجدهم متحمسين لما يفعلونه. إنك في حاجة لتحيا وتتنفس الذي تتمناه، وإن تستثمر هذا الحماس في كلا من الرحلة والهدف.



* التآقلم مع الواقع

إن الناجحين لا تجد في حياتهم مكاناً للرفض أو الخيال. قد تجدهم أكثر نقدا للذات وليسوا واهمين بالذات وتجدهم يأملون في الوصول إلي القمة ولكن بمقايس عقلانية. يتعايشون مع الواقع، حيث إنه السبيل الوحيد لتحقيق آمالهم.



* المرونة

الحياة ليست فقط رحلة نجاح. فقد تجد ان أفضل الخطط الموضوعة يمكن استبدالها وتغيرها أحيانا. كن علي علم بكل المستجدات. خذ في الاعتبار إمكانية الإستعانة ببدائل أخري صالحة. تقبل أن تكون علي خطأ وكن علي استعداد للبدأ من جديد.



* تحلي بروح المخاطرة

إن دائمي النجاح يرغبون في الخروج من حيز الطمأنينة وتجربة أشياء جديدة. يكونون علي استعداد لإقتحام المجهول إذا لزم الأمر، تاركين حياتهم الهادئة المعتادة التي لا تتحلي بروح التحدي من أجل الحصول علي المزيد.



* تكوين خلية قوية

أحط نفسك بمجموعة من الأفراد الراغبين في نجاحك. فإنهم سوف يدفعوك لتحقيق هدفك. تكاتف مع من لديهم موهبة وقدرات ليست لديك. فبالتأكيد سوف تفيد وتستفيد من وجودك مع مجموعة من الناجحين.



* اتخذ القرار

إن الأشخاص الناجحين لا يجلسون فقط يفكرون فيما يريدون. إنما يتخذون خطوات ذات معني وهدف موجه بإصرار وثبات. فكل خطوة تضعهم صوب النتائج التي يرجونها.




* حدد الأولويات

إن الذين يحافظن دائما علي النجاح يتعاملون مع التحديات بإسلوب مُتسلسل. فهم ملتزمين بإدارة أوقاتهم بإسلوب لا يسمح لهم بإضاعة الوقت في الهدف الثاني أو الثالث، بينما الأولوية تكون للأول.



* اعتني بنفسك

إن الناجحين يعرفون كيف يدبرون أمورهم جيدا. فإنهم المصدر الأساسي لتحقيق أهدافهم. فيحافظون على سلامتهم العقلية، البدنية، الحسية والروحانية.

ولكم شكري وتقديري..
منقول من أحد المنتديات