الخميس، 28 يوليو، 2011 4 التعليقات By: عالم الإبداع

كيفت تضع خطة متكاملة لحياتك

بسم الله الرحمن الرحيم


من منا لا يريد أن يحقق إنجازات كثيرة وعلى عدة مجالات.



لكن هل طريقة تحقق الإنجازات بالأحلام والتنفيذ العشوائي .

الطريقة الصحيح للإنجاز هي التخطيط ، التخطيط، والتخطيط.

 

فيجب أن نضع خطة لحياتنا تكون متكاملة تشمل جميع جوانب الحياة لا نغفل عن جانب دون جانب.

 

يقول البعض أن التخطيط لا نحتاجه كطلاب بل الذين يحتاجونه هم الموظفين والمديرين.

لكن هذا خطأ كبير ، فالتخطيط هو الأداة الأساسية للنجاح وتحقيق إنجازات عظيمة.
 
لأن الهدف من التخطيط هو معرفة خطوات العمل وما يحتاجه من وقت وجهد ومادة

 

ومن لا يخطط يضيع كثير من الوقت والجهد وحتى المال في نتائج محدودة وقليلة.

 

نأخذ هذا المثال الذي يوضح أهمية التخطيط.


عندما نريد أن نسافر لمكان خارج منطقتنا ألا نحتاج إلى خريطة وميزانية وحجز مسبق.

حتى نعرف الأماكن التي سنزورها ونستمتع طوال الرحلة.

وإذا لم نخطط وكانت الرحلة عشوائية (على البركة) خسرنا الرحلة وضاعت علينا كثير من الوقت والمال والجهد ولم نستمتع بالرحلة.



فما بالك بالحياتك التي إذا مضى منها ساعة لا تستطيع ارجاعها.





ويصعب على الطالب أو طالبة وضع خطة لحياهم إذا لم يحد المجال الذي سيعملون فيه.

هذه مواقع تساعدك على اختيار التخصص الجامعي والمهنة التي تناسبك.

http://cat.hrdf.org.sa/



سيكون في البداية أخطاء وقد لا تنجح خطتك.

لكن لا يعين أنك ضيعت الوقت.

فما الاستمارارية ستكون خططك أفضل وتحقق انجازات أكثر



هذه الكتيب الصغير يساعدك على وضع خطة متكاملة

http://www.filebig.net/files/dwEReN3tZF









نسألكم الدعاء وومعرفة طريق النجاح
 
 
والقادم أفضل بإذن الله ^__*
 





































الثلاثاء، 12 يوليو، 2011 6 التعليقات By: عالم الإبداع

فتّش عن حكيم!

بسم الله الرحمن الرحيم


يحكى أن أحد الملوك كان لا يرهب شيئا غير الشيخوخة وإذا رأى شيخا اغتمت نفسه، وانفطر قلبه، فأصدر أمره بقتل كل من زادت سنه عن الستين، فتوافد الشباب من مختلف أرجاء المملكة حاملين الهدايا النفيسة ضارعين إليه أن يعفو عن الشيوخ من ذويهم ولكن الملك الذي لم تجد هذه التوسلات سبيلا إلى قلبه قال لهم: »من يفلح منكم في إخراج الجرة الذهبية التي وقعت في البحيرة أبقيت على حياة أبيه مهما علت سنه، ومن يخفق أنفذت حكمي فيه وفي أبيه !» وأخفق تسعة وتسعون شابا، فأطاح الملك برؤوسهم جميعا، وهرب شاب يدعى أوزمن بأبيه الذي أشرف على السبعين وحمله إلى الكهف وذات يوم كان الشاب جالساً بجوار أبيه فلاحظ الشيخ شرود ذهن ابنه فسأله عن السبب، أجابه: «يحيرني أمر هذه الجرة يا أبي إن المرء إذا نظر في الماء وهو واقف على الشاطئ رآها واضحة وإذا وثب إلى الماء اضطرب واعتكر ولم يعد يراها» وفكر الشيخ قليلا ثم قال:



إن الجرة يا بني موضوعة بين فروع الشجرة على الشاطئ وما يبدو في قاع البحيرة ليس إلا صورتها!



وأسرع الشاب إلى الملك وقال: إن لم أحضر لك الجرة فاقطع رأسي! فحدد له الملك موعدا وفي الموعد أسرع الشاب إلى شاطئ البحيرة ودهش الجميع إذ رأوه يتسلق الشجرة بدلا من أن يغوص في الماء وما هي إلا أن هبط ومعه الجرة فسلمها للملك.



فقال الملك: لم أكن أتوقع أن أجد في مملكتي شابا حكيما مثلك.



فقال الشاب: «إنما الحكيم هو أبي الشيخ لقد أخفيته في مكان بعيد كي لا يعدم وهو الذي أنبأني بوجود الجرة فوق الشجرة»



وأطرق الملك قليلا ثم قال: »إذن فالشيوخ حكماء وما لم يفطن إليه تسعة وتسعون شابا فطن إليه شيخ واحد. وقد أيقنت الآن أن حكمة الشيوخ نافعة لمملكتي بقدر فتوة الشباب وقوته»



فنجا الشيوخ جميعا وصار كلما لقي شاب شيخا في الطريق أفسح له رحمة بشيخوخته وإجلالا لحكمته.
والقادم أفضل بإذن الله *_^