الجمعة، 29 أبريل، 2011 2 التعليقات By: عالم الإبداع

كــأس شـــاي...!!

كـــأس شــــاي...!!



تخيل أن لديك كأس شاي مر

وأضفت إليه سكرا ... ولكن لا تحرك السكر

فهل ستجد طعم حلاوة السكر؟

‏بالتأكيد لا . ..





‏أمعن النظر في الكأس لمدة دقيقة ... ‏وتذوق الشاي





‏هل تغير شي !





هل تذوقت الحلاوة؟





أعتقد لا ...



‏ ألا تلاحظ أن الشاي ‏بدأ يبرد ويبرد





وأنت لم تذق حلاوته بعد؟



‏إذن محاولة أخيرة ضع يديك على رأسك ودر‏ حول



كاس الشاي وادعُ ربك أن يصبح ‏الشاي ‏حلواً



‏إذن . .. كل ذلك من الجنون ...



وقد ‏يكون سخفاً . ..



‏فلن يصبح الشاي حلواً . ..



بل سيكون قد برد ولن تشربه أبداً . ...





وكذلك هي الحياة ... فهي كوب شاي مر





والقدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن ‏داخل





نفسك هو السكر ... الذي إن لم تحركه بنفسك فلن





تتذوق طعم حلاوته وإن دعوت الله مكتوف الأيدي





أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا



إن عملت جاهداً بنفسك ...





‏وحركت إبداعاتك بنفسك ...





‏لذلك اعمل ...







‏لتصـل

 

لتنجح

 

لتصبح حياتك أفضــل . ..



‏وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك



‏فتصبح حياتك أفضل ‏شاي يعدل المزاج ...

 والقادم أفضل بإذن لله ^__*
 

الخميس، 28 أبريل، 2011 2 التعليقات By: عالم الإبداع

قصه رائعه من كتاب ماذا سيخسر العالم بموتك


ماذا سيخسر العالم بموتك؟؟



في هذا المكان لن القي درساً ولن أتحدث كثيرا

ساترك هذه القصة هي التي تتحدث وتأخذوا

الدرس من المعاني التي سوف تسقيكم إياها

هذه القصة وهذه القصة مأخوذة من كتاب

(( ماذا سيخسر العالم بموتك ))

مدخل

الحياة فن وصناعة فضع بصمتك عليها

البداية


وقف عماد يتأمل المناظر الطبيعية الخلابة التي تظهر له من على ظهر

 السفينة الضخمة التي يستقلها مدعوّاً لرحلة ترفيهية مع صديقة المقرب كريم

وبينما هو مستند على حاجز السفينة وقد بهرته روعة تلك المشاهد الخلابة

التي تنطق بعظمة الخالق المبدع سبحانه وتعالى ، أغراه جمال المنظر أن

يميل بجسده أكثر إلى الأمام ليتمكن من رؤية السفينة وهي تمخر عباب

البحر .





وفجأة جاءت موجة عنيفة اهتزت معها السفينة اهتزازا شديدا فأختل توازن

عماد وحدثت المصيبة .. سقط عماد في قلب المحيط وتعاظمت المصيبة فعماد

لا يحسن السباحة صرخ عماد طالبا النجدة حتى بح صوته وظل يصارع الموج

دون جدوى ، فرآه رجل كبير في الخمسين من عمره كان مسافرا معه على

ظهر تلك السفينة ، وعلى الفور أشعل الرجل جهاز الإنذار ثم رمى بنفسه في

الماء لإنقاذ عماد .






وبسرعة دبت الحركة في جميع أركان السفينة ، هرول المسئولون وتجمع

 المسافرون على ظهر السفينة يرتقبون المشهد ويبادرون بالمعونة

والمساعدة ، القوا بقوارب نجاة إلى المياه وتعاونت فرقة الإنقاذ مع الرجل

 الشهم على الصعود بعماد إلى ظهر السفينة ، وتمت عملية الإنقاذ بعون الله

 تعالى ، ونجا عماد من موت محقق وتلقفه صديقه كريم معتنقا إياه ثم انطلق

 يبحث حوله عن ذلك الرجل الشجاع الذي جعله الله تعالى سببا في إنقاذ حياته

 ، فوجده واقفا في ركن من أركان السفينة يجفف نفسه ، فأسرع إليه عماد

واعتنقه وقال : لا ادري كيف يمكنني أن أشكرك على جميلك معي ، لقد أنقذت

حياتي فابتسم الرجل إليه ابتسامة هادئة ونظر إلى الأفق متأملا قائلا :


" يا بني حمدا لله على سلامتك ، ولكن أرجو أن تساوي حياتك ثمن بقائها "






كانت هذه الكلمات بمثابة الشرارة التي أشعلت فتيل الإرادة والتحدي في نفس

 عماد استقرت الكلمة في عقله ووجدانه بعمق ، وأصبح همه في الحياة أن

 يجعل لها قيمة عالية عاليه حتى تساوي ثمن إنقاذها ، ومضى عماد يحقق

 الآمال تلو الآمال والنجاح يعقبه النجاح ، وكلما مرت به الصعوبات وقابلته

 التحديات تذكر كلمة الرجل " أرجو أن تساوي حياتك ثمن بقائها " فتشحذه

 الكلمة بالإرادة والعزيمة فيتغلب عليها بإذن الله تعالى وعونه ، حتى قارب

عماد على الستين من عمره وقد حقق لنفسه وأهله ودينه وأمته إنجازات

عظيمة .





ترى ما الذي يرفع قيمة حياتك ؟ وما الذي يرخص من قيمتها ؟

ماذا لو كنت مكان ذلك الشاب وسألناك ذات السؤال

هل حقا حياتك تساوي ثمن بقائها ؟

مخرج


تذكر ......

في لفظة ( القمة ) شيء يقول لك ( قم )


والقادم أفضل بإذن لله ^__*







الأحد، 10 أبريل، 2011 0 التعليقات By: عالم الإبداع

هل تعرف عيوب شخصيتك؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة اله وبركاته


شخصية الفرد تتكون من مزيج من أهادفه وتصرفاته وآرائه وعاداته مقاييسه الخلقية

ومدى فهمه لنفسه ومقدار تقييمه لها ومدى انسجام الشخص مع الناس ومدى تأثره

بالمزعجات من أعمال الناس وأقوالهم وطريقة الكلام والشكل والدوافع والمقاصد

ومدى ملاءمة سلوك الانسان لما يعتبره الناس صوابا أو خطأ. وتتكون شخصية كل

انسان من مجموعة من الطباع والسلوكيات تميزه عن الآخرين وهي ما نسميه

بالكاركتر وهي في الاصل مشتقة من اليونانيين كاراكتير والتي تعني علامة أو بصمة

أو صورة محفورة.


ويمثل الطبع الركائز الأساسية التي تتكون منها الشخصية وتتطور ولعل أول احصاء

مهم لطباع الانسان الحسنة والسيئة على حد سواء قام بها أستذان هولنديان في

جامعة غرونينج أحدهما متخصص في علم نفس اسمه د.جيرار هيمنز، والآخر طبيب

في الامراض النفسية واسمه د.اينوييرسما، ووجدت 2523سمة مميزة لكل انسان،

وشكلت هذه السمات أحد مناهل المعلومات الأساسية المتعلقة بعلم الطباع الذي نعرفه

اليوم.. فلو عددت السمات التي تراها سيئة ووجدتها 50 سمة على سبيل المثال فلا

تنزعج لان لديك اضعافها من السمات الحسنة، وكما أنك استطعت الحصول على تلك

السمات الحسنة وبالتالي فسوف تعرف كيف تتخلص من تلك السمات السيئة بمجرد

أن تعرف عيوب شخصيتك وتعمل على التخلص منها.


كما لعب الفيلسوف الفرنسي رينيه لوسين دورا مهما في شأن علم الطباع وطور في

مفهومه وتحليل النفس البشرية واحصاء عيوب ومزايا كل شخصية على حدة وعرفت

تقسيماته باسم علم طباع (هيمنز-لوسين) كما أسهم أيضا الفيلسوف لوسين غاستون

بيرجيه في تطوير هذا العلم وأضاف عوامل مكملة تحدد عيوب الشخصية وكيفية

اصلاح تلك العيوب. وأمكن تقسيم الشخصيات طبقا لتلك الاسس العلمية لعلم الطباع

الى عدة شخصيات يجب ان تتعرف عليها جيدا وتعرف اقرب الشخصيات الى طباعك،

وتعرف مميزاتها وتحرص عليها، وعيوبها كي تعمل على تلافيها وتتخلص منها الى


غير رجعة وأشهر


 وأكثر الشخصيات وجودا الشخصيات الآتية:




الشخصية الانفعالية.. والتعابير التي يوصف بها الانفعالي طبقا لسلوكياته سريع

الاثارة، سريع الانفعال، ذاتي، غير صبور، ذو مزاج متقلب، قلق، خيالي.



الشخصية الحيوية.. والكلمات المعبرة التي تميز الحيوي طبقا لسلوكياته وسماته

جرئ، مثابر، دائم الانشغال، موضوعي، واثق، عملي.



الشخصية الفطرية الواقعية.. والتي يكون "وقع" الانطباع عليها سريعا وتتصف

بالاندفاع، غير مستقرة، غير حقود، قابلة للتأثر.



الشخصية الترصنية الواقعية.. والتي يكون وقع الانطباع عليها بطيئا ثابتا وعميقا،

ويتسم صاحبها بأنه رزين، منظم، حقود، مستقر، حذر، رتيب.



شخصية الشغوف.. وسمات الشغوفين الاساسية أنهم طموحون ومحققون لطموحاتهم

الشخصية، حيويتهم مركزة على على غاية معينة ومسيطرون، وهم مهيئون للقيادة

يسيطرون على ما يريدون، يميلون للعنف، ويستعملون عنفهم في علاقاتهم،

فخورون، محبوبن للمجتمع ومحدثون لبقون، يعرفون كيف يتغلبون على حاجاتهم

الجسدية ويميلون أحيانا الى التقشف.



شخصية الغضوب.. يقال عنها أنها أكثر الشخصيات تجسيدا لحب الحياة والمودة

والدماثة والغضب الذي يحتاجه ليس الا نتيجة انفعاله المتذبذب المقترن بفطرته التي

تدفعه للتعبير عن أفكاره بلا تردد وللانفجار أحيانا. وأهم المميزات والسمات بشخصية

الغضوب روح المبادرة، ميال الى المشاجرة والعراك، متفائل يحب الحياة، صريح

وغير متحفظ، دائم الانشغال، ميال الى التشتت، نشط في علاقاته، اجتماعي، متفتح.




شخصية العصبي.. يرى عالم النفس "غاستون بيرجي" أن العصبي متقلب المزاج،

يحب ادهاش الآخرين والبقاء محطا للأنظار، لا تعنيه الموضوعية في شئ، يحب

تجميل الواقع مما يجعله يتأرجح بين الكذب والخيال الشاعري، يشده دائما كل ما هو

غريب أو مخيف أو مرعب، وبصفة عامة كل ما هو سلبي، يعمل بلا نظام، ولا يقوم

الا بما روق له، يحتاج الى ما يثيره حتى يتخلى عن الخمول والملل، غير مستقر في

عواطفه، سريع الانجداب، سريع الارضاء، القيمة الغالبة عنده هي حب الترفيه.




الشخصية العاطفية.. يتسم طابعها بحزن لا يقاوم وحساسية أخلاقية مرهفة،

وصاحبها خيالي، حالم ومتأهل و مفكر، والعاطفيون طموحون ولكنهم يبقون في

مرحلة التمني، منغلقون، مستاءون من ذواتهم، خجولون، قابلون للانجراح،

متشككون، لا يحسنون اقامة علاقات مع الاخرين، وسرعان ما يقعون في الوحدة،

رعناء يتخيلون مسبقا ما يتخوفون منه، ومن خصائص شخصية معظمهم عدم الثقة

بالنفس والتردد والوسوسة والكآبة، وتثبط همهم بسرعة، قليلو المخالطة، منغلوقن،

في حاجة الى الشعور بالثقة.




ولآن تقسيم الشخصيات متعددة وقد تجد سمات لنفسك في أكثر من شخصية أنصحك

بأن تتعرف أولا على نفسك بمعنى هل أنت منبسط او منغلق او انك خليط بينهما،

المهم ان تعرف عيوب شخصيتك قبل أن تبدأ بالاصلاح.





كتاب دليلك الى تطوير شخصيتك للكاتب يوسف الاقصري

                                                       

                                                       في آمــــــــــآآآآن الله
                                                                      
                                    والقادم أفضل بإذن الله ^__*
                                        

* سعادتك بين يـــديــــك ^_^

                                         بسم الله الرحمن الرحيم























استيقظ صباحا وأنت سعيد^__^











يطلع النهار على البعض فيقول: صباح الخير يا دنيا.., بينما يقول البعض الآخر: ما هذا؟.. لماذا حل علينا النهار مرة أخرى بهذه السرعة؟
احذر من الأفكار السلبية التي يمكن أن تخطر على بالك صباحا حيث أنها من الممكن أن تبرمج يومك كله بالأحاسيس السلبية، وركز انتباهك على الأشياء الإيجابية، وابدأ يومك بنظرة سليمة تجاه الأشياء
















احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك








حتى إذا لم تكن تشعر أنك تريد أن تبتسم فتظاهر بالابتسامة.. حيث إن العقل الباطن لا يستطيع أن يفرق بين الشيء الحقيقي والشيء غير الحقيقي، وعلى ذلك فمن الأفضل أن تقرر أن تبتسم باستمرار
















كن البادئ بالتحية والسلام








هناك حديث شريف يقول "وخيرهما الذي يبدأ بالسلام"... فلا تنتظر الغير وابدأ أنت












كن منصتا جيدا




اعلم أن هذا ليس بالأمر السهل دائما، وربما يحتاج لبعض الوقت حتى تتعود على ذلك، فابدأ من الآن.. لا تقاطع أحدا أثناء حديثه.. وعليك بإظهار الاهتمام.. وكن منصتا جيدا
















خاطب الناس بأسمائهم




أعتقد أن أسماءنا هي أجمل شيء تسمعه آذاننا فخاطب الناس بأسمائهم
















تعامل مع كل إنسان على أنه أهم شخص في الوجود




ليس فقط إنك ستشعر بالسعادة نتيجة لذلك، ولكن سيكون لديك عدد أكبر من الأصدقاء يبادلونك نفس الشعور












ابدأ بالمجاملة




قم كل يوم بمجاملة ثلاثة أشخاص على الأقل 












 

قم بإعداد المفاجأة لشريك حياتك




يمكنك تقديم هدية بسيطة أو بعض من الزهور من وقت الآخر، وربما يمكنك أن تقوم بعمل شيء بعينه مما يحوز إعجاب الطرف الآخر، وستجد أن هناك فرقا كبيرا في العلاقة الإيجابية بينكما












ضم من تحبه إلى صدرك




قالت فيرجينا ساتير الاختصاصية العالمية في حل مشاكل الأسرة: نحن نحتاج إلى 4 ضمات مملوءة بالحب للبقاء، و8 لصيانة كيان الأسرة، و12 ضمة للنمو.. فابدأ من اليوم باتباع ذلك يوميا وستندهش من قوة تأثير النتائج












كن السبب في أن يبتسم أحد كل يوم




ابعث رسالة شكر لطبيبك أو طبيب أسنانك أو حتى المختص بإصلاح سيارتك
















كن دائم العطاء




حدث أن أحد سائقي أتوبيسات الركاب في دينفر بأمريكا نظر في وجوه الركاب، ثم أوقف الأتوبيس ونزل منه، ثم عاد بعد عدة دقائق ومعه علبة من الحلوى وأعطى كل راكب قطعة منها. ولما أجرت معه إحدى الجرائد مقابلة صحفية بخصوص هذا النوع من الكرم والذي كان يبدو غير عادي، قال: أنا لم أقم بعمل شيء كي أجذب انتباه الصحف، ولكني رأيت الكآبة على وجوه الركاب في ذلك اليوم، فقررت أن أقوم بعمل شيء يسعدهم، فأنا أشعر بالسعادة عند العطاء، وما قمت به ليس إلا شيئا بسيطا في هذا الجانب.. فكن دائم العطاء



















سامح نفسك وسامح الآخرين




إن الذات السلبية في الإنسان هي التي تغضب وتأخذ بالثأر وتعاقب بينما الطبيعة الحقيقية للإنسان هي النقاء وسماحة النفس والصفاء والتسامح مع الآخرين
















استعمل دائما كلمة: من فضلك.. وكلمة: شكرا




هذه الكلمات البسيطة تؤدي إلى تنائج مدهشة.. فقم باتباع ذلك وسترى بنفسك.. ولابد أن تعرف أن نظرتك تجاه الأشياء هي من اختيارك أنت فقم بهذا الاختيار حتى تكون عندك نظرة سليمة وصحيحة تجاه كل شيء
 
 والقادم أفضل بإذن لله ^__*