الأربعاء، 25 أغسطس 2010 By: عالم الإبداع

حدد إلى أين تريد الوصول في حياتك... فلعلك هناك بالفعل

بسم الله الرحمن الرحيم







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



 A boat docked in a tiny

Mexican fishing village.



رسى قارب في قرية صيد صغيرة بالمكسيك







A tourist complimented the

local fishermen
on the quality of their fish and

asked



how long it took him to catch


them.



فامتدح سائحٌ الصيادين المحليين في جودة

أسماكهم، ثم سألهم كم احتاجوا من الوقت

لاصطيادها.















"
Not very long." they answered
in unison.



فأجابه الصيادون متّحدين "ليس وقتا

طويلاً"







"Why didn't you stay out

longer and catch more?"




"لماذا لا تقضون وقتاً أطول وتصطادون

أكثر؟"







The fishermen explained that

their small catches were




sufficient to meet their needs

and those of their families.




الصيادون أوضحوا أن صيدهم القليل يكفي

حاجتهم وحاجة عوائلهم








"But what do you do with the

rest of your time?"












"ولكن، ماذا تفعلون في بقية أوقاتكم؟"








"We sleep late, fish a little, play

with our children,




and take siestas with our wives.




In the evenings, we go into the

village to see our friends, have a

 few drinks, play the guitar, and

sing a few songs.




"ننام إلى وقت متأخر، نصطاد قليلاً، نلعب

مع أطفالنا ونأكل مع زوجاتنا. وفي المساء

نزور أصدقاؤنا، نلهو ونلعب بالجيتار

ونغني بعض الأغنيات،،








We have a full life."












نحن نعيش حياتنا"








The tourist interrupted,












قال السائح مقاطعاً:











"I have an MBA from Harvard

and I can help you!




You should start by fishing

longer every day.




You can then sell the extra fish

you catch.



With the extra revenue, you can

buy a bigger boat."




"لدي ماجستير إدارة أعمال من هارفرد،

وبإمكاني مساعدتكم!




عليكم أن تبدأوا في الصيد لفترات طويلة كل

يوم




ومن ثم تبيعون السمك الإضافي بعائد أكبر

وتشترون قارب صيد أكبر"








"And after that?"




"ثم ماذا؟"




"With the extra money the

larger boat will bring,

 


you can buy a second one and a

 third one

 


and so on until you have an

entire fleet of trawlers.

 


Instead of selling your fish to a

 middle man,




you can then negotiate directly

with the processing plants




and maybe even open your own

plant.





"مع القارب الكبير والنقود الإضافية،

تستطيعون شراء قارب ثاني وثالث وهلم

جرا حتى يصبح لديكم أسطول سفن صيد

متكامل، وبدل أن تبيعوا صيدكم لوسيط،

ستتفاوضون مباشرة من المصانع وربما

أيضاً ستفتحون مصنعاً خاصاً بكم،،

 






You can then leave this little

 village and move to Mexico Cit

y , Los Angeles , or even New

York City !





وسيكون بإمكانكم مغادرة هذه القرية

وتنتقلون لمكسيكو العاصمة، أو لوس

أنجلوس أو حتى نيويورك!




 

















From there you can direct your

 huge new enterprise."




ومن هناك سيكون بإمكانكم مباشرة

مشاريعكم العملاقة"












"How long would that take?"

< BR>





"كم من الوقت سنحتاج لتحقيق هذا؟"




"Twenty, perhaps twenty-five

years." replied the tourist.












"عشرين أو ربما خمسة وعشرين سنة"








"And after that?"





"وماذا بعد ذلك؟"











"Afterwards? Well my friend,

that's when it gets really

interesting, " answered the

tourist, laughing. "When your

business gets really big, you can

 start buying and selling stocks

and make millions!"





"بعد ذلك؟ حسناً أصدقائي، عندها يكون

الوقت ممتعاً حقاً" أجاب السائح ضاحكاً،

"عندما تكبر تجارتكم سوف تقومون

بالمضاربة في الأسهم وتربحون الملايين"





"Millions? Really? And after

that?" asked the fishermen.





"الملايين؟ حقاً؟ وماذا سنفعل بعد ذلك؟"

سأل الصيادون





















"After that you'll be able to

retire,





live in a tiny village near the

coast,





sleep late, play with your

children,





catch a few fish, take a siesta

 with your wife





and spend your evenings

drinking and enjoying your


friends."





"بعد ذلك يمكنكم أن تتقاعدوا، وتعيشوا

بهدوء في قرية على الساحل، تنامون إلى

وقت متأخر، تلعبون مع أطفالكم، وتأكلون

مع زوجاتكم، وتقضون الليالي في

الإستمتاع مع الأصدقاء"





"With all due respect sir, but

that's exactly what we are doing

now. So what's the point

wasting twenty-five years?"

asked the Mexicans.












"مع كامل الإحترام والتقدير، ولكن هذا

بالضبط ما نفعله الآن، إذا ما هو المنطق

الذي من أجله نضيع خمسة وعشرين سنة

نقضيها شقاءً؟"



 





And the moral of this story is:











الدرس المستفاد:















Know where you're going in life

....




you may already be there!!








حدد إلى أين تريد الوصول في حياتك...

فلعلك هناك بالفعل




والقادم أفضل بإذن الله ^__*

0 التعليقات:

إرسال تعليق